أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
أعمالإدارةقيادة

لماذا يقاوم القادة تمكين الفرق الافتراضية

كثير من القادة من بُعد، ممن يشعرون بأنهم مقيدون مستنزَفون ومعزولون، يقفون فقط في طريق أنفسهم.

إنديرا Indira مديرة- في مرتبة متوسطة من مستويات الإدارة- في مجال الخدمات المالية، تقود فريقاً افتراضياً Virtual team، وهي تشعر بالإجهاد من جراء ذلك. فالآن بعدما أصبح الجميع لا يعملون في الحيز المكتبي نفسه، أصبحت فرص التفحص التلقائي محدودة، لذلك من الصعب أن تعرف على وجه التحديد كيف أو متى يواجه الموظفون مشكلة في الاضطلاع بوظائفهم. ونتيجة لهذا تشعر إنديرا بالقلق من عجزها عن دعم فريقها بفاعلية. وهي تقول أيضاً إن ”عملها الحقيقي“ يبدأ بعد يوم طويل من الاجتماعات بالفيديو. وبحلول الوقت الذي تتمكن فيه من التركيز على مهامها والتفكير في الصورة الأكبر، كانت مستنفدَة، ومن الصعب أن تكون منتجِة.

إنديرا ليست وحدها. لقد استمعنا إلى عديد من القصص المشابهة خلال السنوات القليلة الماضية، في مقابلاتنا مع المئات من القادة العاملين من بُعد، في مجموعة من الأدوار والصناعات. وتُظهر الدراسات أن قادة كهؤلاء يربطون بين مجموعة من المشكلات (الحقيقية والمتصوَّرة) ومعظم التفاعلات الافتراضية. فهم يستشهدون مثلاً بالصعوبات الفنية، والقدرة المقيدة للوصول إلى المعلومات والموارد، ومصادر الإلهاء في المنزل، والعزلة الاجتماعية، والحدود المتزايدة التشوش بين العمل والحياة. لن تختفي هذه المسائل ببساطة بعد انتهاء جائحة كوفيد-19 العالمية، لأن العمل من بعد سيستمر في عديد من الشركات والموظفين. ووفق استطلاعات أخيرة، يخطط أكثر من 80% من قادة الأعمال للإبقاء على ترتيب العمل من المنزل جزئياً على الأقل، ويتوقع المسؤولون التنفيذيون انخفاضاً بنسبة 30% في مساحة المكاتب الفعلية.

ومن بين الحلول القابلة للتطبيق لبعض التحديات التي يواجهها القادة أن يتبنوا أسلوباً للقيادة التمكينية Empowering leadership. ويشمل ذلك تفويض السلطة واتخاذ القرار إلى أعضاء الفريق، وتدريب الموظفين بدلاً من توجيههم، والبحث بانتظام عن مدخلاتهم لحل المشكلات. وعندما يسمح القادة للموظفين بالحصول على حصة مسؤولية في عملهم اليومي، يستطيع الأشخاص إظهار ما يمكنهم الاضطلاع به، مما يؤدي إلى مزيد من الثقة، ومقدار أقل من الإدارة الدقيقة Micromanaging. وهذا يعني إمكانية الاستعاضة عن اجتماعات ”موزع المهام“ Task master الماحقة (والأكثر استنزافاً عندما تكون عبر الإنترنت) بمحادثات ذات قدر أعظم من الأهمية وأكثر إثارة للحماس حول تطوير الاستراتيجية والمواهب، وتعزيز الأداء والنمو، في حين يُسمَح للقادة ببناء علاقات أعمق مع أعضاء الفريق. وللقيادة التمكينية عديد من التأثيرات الإيجابية في الموظفين أيضاً. فهي مرتبطة بزيادة مستوى الرضا عن العمل، والالتزام، والفاعلية الذاتية، والإبداع، والأداء، إضافةً إلى انخفاض النيات على الاستقالة.

لقراءة المزيد اشترك في المجلة رقميا أو ادخل حسابك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى