أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
Advertisement
أعمالمبيعات

«ما يكفي فقط» من القرصنة قد يكون شيئاً جيداً

صارت مكافحة القرصنة في العصر الرقمي أكثر تكلفة لتجار التجزئة والمصنعين. لكن القرصنة المعتدلة ليست سيئة تماماً.

أنتينو كيم، أتانو لاهيري، ديبابراتا دي، جيرالد سي كاين

هذا الربيع، اختُتِم مسلسل محطة إتش بي أو HBO التلفزيوني لعبة العروش Game of Thrones بعد ثمانية مواسم. وطوال فترة عرضه، حظي البرنامج بشعبية كبيرة في حين حصل أيضاً على التمييز غير اللطيف كأكثر البرامج التلفزيونية تعرضا للقرصنة. وحلقة ختام الموسم الرابع للبرنامج توضح خطورة القرصنة ، فقد جرى تنزيله بطريقة غير مشروعة خلال 12 ساعة من بثه الأصلي في يونيو 2014، وذلك لـ1.5 مليون مرة، أي نقله إلى ما وصل إلى 2 بيتابايت في نصف يوم فقط. وعلى الرغم من أن زيادة القرصنة في وقت البث الأصلي قد تكون طبيعية، فقد استمر مستوى الاهتمام بالنسخ المقرصنة من الحلقات القديمة ونسخت من دون هوادة، حتى بعدما صارت الحلقات متاحة من تجار التجزئة عبر الإنترنت. وعلى الرغم من استمرار مشكلات التنزيلات غير القانونية – حدث بليون تنزيل منها للموسم السابع للبرنامج – يبدو أن المحطة HBO لا تمتلك خططاً حقيقية لمواجهة خدمات البث غير القانونية وأنها لا توجه إلى المرتكبين سوى التحذيرات.

وقد يكون لهذا التقاعس من جانب المحطة HBO بعض المزايا الاقتصادية: فأبحاثنا تظهر أن المستوى المعتدل من القرصنة – لا الكثير جدّاً ولا القليل جدّاً – قد يفيد فعلياً الجهة المصنعة وجهة التجارة بالتجزئة والمستهلكين، جميعاً في الوقت نفسه.

هل يمكن لخطأين أن ينتجا صواباً؟

لا تحدد الجهة المصنعة عادة سعر التجارة بالتجزئة Retail price في سلسلة الإمداد Supply chain؛ فجهة التجارة بالتجزئة في مرحلة البيع هي من يفعل ذلك. وفي هذه الحالة تفرض المحطة HBO على مشغلي المحطات الكبلية Cable operators، مثل كومكاست Comcast- رسوماً شهرية عن كل مشترك، في مقابل سعر الجملة، ويقرر كل مشغل كابلات الهامش الخاص به، مما يحدد سعر التجزئة النهائي. وتُقدَّم مجموعة متنوعة من البضائع المعلوماتية (الموسيقى والأفلام والبرامج التلفزيونية وألعاب الفيديو والكتب الإلكترونية والبرمجيات) بأشكال تتراوح من الأقراص المغلفة بالبلاستيك اللاصق والمحتوى المتدفق Streaming content إلى السوق من خلال نموذج البيع بالجملة Wholesale model هذا.

وفي هذا النمط تواجه سلسلة الإمداد موقفاً يعرف بالهامش المزدوج Double marginalization: يقرر كل من الجهة المصنعة وجهة التجارة بالتجزئة هامشين مستقلين، يُضاف كل منهما إلى سعر البضاعة. ويتجلى الهامش المزدوج في ارتفاع سعر التجارة بالتجزئة وانخفاض الاستهلاك مقارنة بالحالة التي تكون فيها الجهة المصنعة وجهة التجارة بالتجزئة مملوكة للشركة نفسها. ومن ثمَّ، تواجه سلسلة الإمداد الخاصة بالبضائع المعلوماتية تحديين استراتيجيين في مجال التسعير – القرصنة والهامش المزدوج.

ولهذا السبب قد يكون المصنعون والتجار بالتجزئة في وضع أفضل مع جرعة معتدلة من القرصنة – فيمكن بالفعل لخطأين أن ينتجا صواباً. فعندما تخسر كومكاست مشاهداً لمسلسل لعبة العروش لصالح القرصنة، كذلك تفعل المحطة HBO، مما يحد من سلطة التسعير لدى كل منهما. وعلى الرغم من أن القيود على قدرة تسعير الجهة المصنعة ليست جيدةً لها، فإن القيود على قدرة جهة التجارة بالتجزئة مفيدة للمصنِّع، والعكس صحيح. ومن ثمَّ يمكن لمستوى معتدل من القرصنة أن يحد من الأثر السلبي للهامش المزدوج عند كلا الجانبين، مما يفيد الأطراف كلها في سلسلة الإمداد. وفي الوقت نفسه، يرحب المستهلكون بسعر أقل.

منافسة «الظل» يمكن أن تفيد الجميع

تضخ القرصنة درجة من منافسة «الظل» في سلسلة الإمداد – أي المنافسة التي تأتي من نسخ مستنسخة من الأصل الأصلي، بدلاً من العروض الجديدة التي تطورها وتنتجها شركة أخرى. وفي المنافسة التقليدية في مرحلتي الإنتاج والبيع، تكون المنافسة أكثر منفعة لبعض الأطراف لكنها ضارة لبعضها الآخر. وعلى النقيض من ذلك، تتنافس القرصنة مع الجهة المصنعة وجهة التجارة بالتجزئة في وقت واحد، مما يحد كلاًّ منهما بما يكفي لتصبح كلتاها أفضل حالاً.

وترى الحكمة التقليدية أن عدم الكفاءة في سلسلة الإمداد، التي تتجلى في الهامش المزدوج، قد يضر باستهلاك المستهلكين ويؤدي إلى تفاقم الوضع لكلا الطرفين. وأوضحت تقارير من الأوساط الأكاديمية والصناعية أن القرصنة تقلل من قدرة الشركات على التسعير وتضر بالأرباح. ولكن النتائج التي توصلنا إليها تتحدى هذه الأفكار في سياق سلسلة الإمداد الخاصة بالبضائع المعلوماتية، التي لا تواجه فيها الجهة المصنعة ضغوطاً تنافسية من القرصنة فحسب بل تفتقر أيضاً إلى السيطرة المباشرة على السعر النهائي. وعند مواجهة كل من هذه العقبات، تكون الجهة المصنعة أفضل قليلا في ضوء قرصنة معتدلة أكثر مما لو كانت تتعامل مع تحدٍّ واحد فقط من التحديات الخاصة بسلسلة الإمداد هذه.

وقد تفيد المستويات المعتدلة للقرصنة شركات البضائع المعلوماتية بطرق أخرى أيضاً. مثلاً، قد تحقق الشركات والمنصات Platforms مكاسب بفعل الأثر الإيجابي للشبكة Positive network effect (كلما ازداد عدد الأشخاص الذين يستخدمون المنتج، ازدادت قيمته) وتَعلُّم المستهلكين (قد يتعرف مستخدمو النسخة المقرصنة على المنتَج ويشترون النسخة القانونية لاحقاً).

وعلى الرغم من أن الدراسات السابقة تشير إلى الآثار الأولية الإيجابية للقرصنة، فإن الأثر الأساسي في سياقنا سلبي: فهي تكبح قدرة الشركات على التسعير. غير أن الأثر الثانوي لهذا الأمر إيجابي. فعندما تخفض المحطة HBO هامشها، ترتفع إيرادات كومكاست وفق لذلك؛ وعندما تخفض كومكاست بدورها سعرها، تكسب مزيداً من العملاء، وتستفيد المحطة HBO. ويستفيد المستهلكون، من جانبهم، من انخفاض أسعار المنتج الأصلي.

ويذكرنا هذا الوضع المفاجئ «المربح للجانبين» باليد الخفية Invisible hand التي قال بها آدم سميث Adam Smith: حتى عندما تتصرف كل الأطراف الفاعلة وفق مصلحتها الذاتية – تزيد الجهة المصنعة وجهة التجارة بالتجزئة أرباحهما ويزيد المستهلكون منفعتهم – يصبح كل طرف إلى حد ما أكثر ثراءً في هذه العملية.

بالطبع، لا ينبغي تفسير الآثار الخيرية للقرصنة المعتدلة التي نحددها هنا بأنها تأييد للقرصنة. فعندما تنتشر القرصنة، يهيمن أثرها السلبي، مما يجعل الشركتين أسوأ حالاً، كما قد يتوقع المرء. غير أن تدابير مكافحة القرصنة في العادة باهظة الثمن، لذلك قبل اللجوء إلى القوة الكاملة ضد القرصنة، ينبغي على المؤسسات أن تتوقف للتفكير فيما إذا كان فعل ذلك سيكون استثماراً ذا قيمة والمدى الذي قد تبلغه هذه القيمة.

على الشركات المشاركة في جهود تعتمد على المنطق السليم لمحاربة القرصنة، مع التركيز على الجناة الأكثر فظاعة وبروزاً ومراقبة القراصنة الأكثر اعتدالاً لضمان عدم خروجهم عن السيطرة.

 

تلمس طريقكم نحو «ما يكفي فقط»

كيف تبدو مستويات القرصنة المعتدلة؟ يصعب تحديد «ما يكفي فقط» لأنه يمكن أن يعتمد على عدد من العوامل، بما في ذلك حجم السوق وتكاليف الإنتاج وتفاصيل عقود سلسلة الإمداد. ولكن من الأسهل تحديد الحالات التي تكون فيها مستويات القرصنة أو مستويات جهود مكافحة القرصنة مفرطة بوضوح.

وتكون النتيجة أن على الشركات المشاركة في جهود تعتمد على المنطق السليم Common-sense لمحاربة القرصنة، مع التركيز على الجناة الأكثر فظاعة وبروزاً ومراقبة القراصنة الأكثر اعتدالاً لضمان عدم خروجهم عن السيطرة. وفي النهاية، قد يكون من الصعب والمكلف جداً مكافحة الأطراف الفاعلة الأصغر – ويمكنهم أن يؤدوا دوراً مهماً في المنظومة الإيكولوجية لسلسلة الإمداد الخاصة بالبضائع المعلوماتية.

الأبحاث ذات الصلة
A. Kim, A. Lahiri, and D. Dey, “The ‘Invisible Hand’ of Piracy: An Economic Analysis of the Information-Goods Supply Chain,” MIS Quarterly 42, no. 4 (December 2018): 1117-1141.

أنتينو كيم Antino Kim

أنتينو كيم Antino Kim

أستاذ مساعد في أنظمة المعلومات في كلية كيلي للأعمال Kelley School of Business بجامعة إنديانا Indiana University.

أتانو لاهيري Atanu Lahiri

أتانو لاهيري Atanu Lahiri

أستاذ مشارك في أنظمة المعلومات في كلية نافين جندال للإدارة Naveen Jindal School of Management بجامعة تكساس University of Texas في دالاس.

ديبابراتا داي Debabrata Dey

ديبابراتا داي Debabrata Dey

أستاذ كرسي ماريون بي إنغرسول Marion B. Ingersoll لأنظمة المعلومات في كلية فوستر للأعمال Foster School of Business بجامعة واشنطن University of Washington في سياتل.

جيرالد سي كاين Gerald C. Kane

جيرالد سي كاين Gerald C. Kane

(@profkane) أستاذ أنظمة المعلومات في كلية كارول للإدارة Carroll School of Management بكلية بوسطن Boston College. للتعليق على هذا الموضوع http://sloanreview.mit.edu/x/61112.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى