أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
إنترنتاخترنا لكالتجارة الإلكترونيةمبيعات

المتسوقون عبْر الإنترنت لا يهتمون دائماً بالتوصيل الأسرع

قد يكشف تحليل بيانات عملاء الإنترنت عن ”خيارات تسليم“ أخرى أكثر أهمية من مدى سرعة تلقي الطلب.

غيرت جائحة كوفيد-19 طريقتنا في التسوق. فبعد وقت قصير من ظهور الجائحة العالمية، أبلغ تجار التجزئة Retailers عن تحول سريع من الشراء داخل المتاجر إلى الشراء عبر الإنترنت. وشكلت عمليات الشراء عبر الإنترنت 18% من مبيعات التجزئة في كل أنحاء العالم في العام 2020، بزيادة تعادل الضعف تقريباً مقارنة بالعام 2018. وتدافع متسوقو البقالة إلى الشبكة: فاعتباراً من مايو 2020، كان 41% من متسوقي البقالة عبر الإنترنت في الولايات المتحدة يستخدمون خدمات كهذه أول مرة. ومن المتوقع أن يستمر التحول إلى الشراء عبر الإنترنت إلى ما هو أبعد من الجائحة، وذلك في معظم القطاعات الفرعية للبيع بالتجزئة.

وليس التكيف مع هذه التغييرات بالأمر الهين، أما الاضطلاع بذلك بنحو مربح– حسناً، فهو أصعب. فاستجابة للتحول في سلوك شراء المستهلكين منذ بداية الجائحة، فإن عديداً من المديرين التنفيذيين للبيع بالتجزئة الذين نعمل معهم يعيدون النظر في استراتيجياتهم لتجارة التجزئة بالقنوات المتعددة المتكاملة Omnichannel strategies. وتعكس نقاشاتنا مع مدير التجارة الإلكترونية لدى متجر أوروبي رائد للبقالة دليلاً على مدى صعوبة تحويل العمليات لدعم المتسوق عبر الإنترنت. كان هذا المدير يعيد النظر في موقع المخازن، وما إذا كان يمتلك قدرات التوصيل إلى المنازل، أو عليه الاستعانة بخدمات طرف ثالث، من أجل تقليل الوقت بين الطلبٍ عبر الإنترنت وتوصيله إلى العميل في المنزل. وكان كل تغيير من التغييرات المقترحة الرامية إلى تقصير الفترة الزمنية بين الطلب والتسليم، سيتطلب استثماراً إضافياً. وأراد المدير أن يتخذ الخيار المناسب.

لقراءة المزيد اشترك في المجلة رقميا أو ادخل حسابك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى