أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
أعمالابتكارعلم الإنسانموارد بشرية

عصر جديد للثقافة والتغيير والقيادة

مع التغير المستمر للعالم، تحتاج المؤسسات والموظفون فيها إلى علاقات وثيقة من أجل الازدهار.

عندما انضم عالم النفس الاجتماعي إدغار شاين Edgar Schein إلى كلية سلون للإدارة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في خمسينات القرن العشرين، كانت الكلية قد أطلقت للتو تجربتها العظيمة في تدريس الإدارة بالاعتماد على تخصصات رسمية مثل الرياضيات وعلم النفس الاجتماعي والاقتصاد والتاريخ. وكان ذلك خروجاً جذريّاً عن شرح «ممارسة الإدارة» من خلال الحالات التي يدرسها الأساتذة الذين كانوا مديرين لمعظم حياتهم المهنية. وأثار النهج الجديد تعاونات وثيقة وغير متوقعة وتفكيراً عميقاً ومبدعاً في القيادة والثقافات الجماعية والتغيير التنظيمي – أي مجالات الدراسة الحديثة كلها في ذلك الوقت. وفي تلك البيئة، باشر إد وزملاؤه ما أسماه «ربع قرن مثير من بناء النماذج»، مما ساعد على تحديد الكيفية التي نظر بها الأفراد إلى المؤسسات وتفاعلوا معها.

بعد عقود وفي عصر رقمي، يقول إد إن الوقت حان لنموذج جديد، مستند إلى علاقات مهنية وثيقة، وانفتاح، وثقة. وقد عمل هو وبيتر شاين، ابنه وأحد المتعاونين معه، على هذا النموذج على مدى السنوات القليلة الماضية. وبعد حصوله على درجة في الأنثروبولوجيا وماجستير في إدارة الأعمال، أمضى بيتر معظم حياته المهنية كمسؤول تنفيذي استراتيجي في عدد من شركات سيليكون فالي. وفي عام 2015 قرر الانضمام إلى إد في تحليل التغييرات الجارية على قدم وساق ووصفها، لأن مهام الإدارة صارت أكثر تعقيداً وترابطاً وتقلباً. وفي هذا الحوار يطرحان وجهات نظرهما حول الحياة التنظيمية، وتاريخ موجز للأفكار التي أدت إلى هذه اللحظة، وأفكارهما حول المستقبل.

إد شاين: بيتر، في عملنا الأخير معاً، دعَوتَ إلى دمج الثقافة والتغيير والقيادة في عملية مدمجة، بدلاً من اعتبارها ثلاثة مواضيع منفصلة ذات أهمية. لماذا هذا النهج؟

لقراءة المزيد اشترك في المجلة رقميا أو ادخل حسابك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى