أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
أعمالاخترنا لكبحثموارد بشرية

أكبر سنّاً وأكثر حكمة؟ كيف يتغير أسلوب الإدارة مع العمر

بينما يفضّل المديرون الشباب أساليبَ أضيق مدى وأكثر تقنيةً، يميل المديرون الأكبر سنّاً إلى العمل من خلال الآخرين والتركيز على الصورة الكبيرة.

في السنوات الأخيرة تتمثّل أحد أعمق التغيرات في مكان العمل في زيادة التنوع العمري. فالمؤسسات الكبيرة تضم موظفين من خمسة أجيال. وأدى انخفاض التضخم وانخفاض أسعار الفائدة، وانخفاض معدلات الادخار إلى حياة عمل أطول؛ فالعديد من الأشخاص يعملون حتى السبعينات من عمرهم وما بعدها. ويعيش ملايين الأشخاص أيضاً لفترة أطول من أي وقت مضى – إذ يُتوقَّع أن تبلغ أعداد متزايدة في البلدان المتقدمة عيد ميلادهم المئة.

ويجلب التنوع العمري، مثله مثل أشكال التنوع الأخرى، منافع مهمة إلى المؤسسات التي تحتضنه. ولكنه يولّد أيضاً تحديات. فللأجيال المختلفة توقعاتها ومطالبها، وقد تكون علاقات العمل متوترة. وليس من السهل دائماً أن تتبعوا إداريّاً شخصاً أكبر أو أصغر سنّاً بكثير منكم. ويمكن للتحيز والقولبة النمطية أن يتسللا، أيضاً إلى المشهد ، عندما لا تُدارُ الاختلافات بشكل صحيح.

لقراءة المزيد اشترك في المجلة رقميا أو ادخل حسابك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى